The History of Islam

Copyright©TheHistoryOfIslam.com 2016-2017

HOME

DOMAIN & WEBSITE

The Domain Name and the Website are not the same item, they are very different items NOT to be confused.

Welcome to all those that visit this site with an open mind and firm of faith.

We have no intention to question the faith of anyone, all we are doing is to provide you with facts based upon evidence and where appropriate and possible, texts and verses.

Islam has changed over the centuries from what was originally a Socio-Political movement, to some form of faith in whose name the Quran is said to permit and even demand the killing of anyone that does not share YOUR particular interpretation of Islam.

There are so called apologists (those who will excuse and find a defence for any and all acts of murder and anti-social acts by non indigenous people on the resident citizens) and the Liberal wing that would forever continue to excuse and understand the murderous acts of terrorists regardless of the appalling severity. These people are as guilty as those conducting the terrorism as they find the basis to at times explain the acts as warranted.

Islam has become the ONLY faith which;

•Permits killing in the name of Islam

•Demands killing in the name of Islam


It has also become a faith void of love, compassion and empathy. Happy and willing to allow the Mosques to be used to propagate hatred against fellow Muslims.

In the days of my father, Islam was a faith which he was rasied by and under which most of his neighbours lived. Never did he or his town consider killing tourists and travellers that would pass through on their explorations of Arabia, never. Yet now, it has become a faith which demands one Muslim to kill the other for no other reason than they are the WRONG type of Muslims.

Many people question Islam in the face of global killings which are constantly being blamed on Saudi Arabia and the Saud Royals. We hope to separate that which is done inn the name of Islam but is just political, by providing the basics of our history, so often hijacked.

Accidentally, purely by chance, we have started to include the actions of Saudi Arabia.

This has been impossible not to do, for no other reason than they are the custodians of our holy sites for all Muslims, yet they are being proven to be at the very heart of creating the hatred that has Muslim killing Muslim and removing any freedom of choice even in the faith which one decides to live by. Yes, Saudi Arabia even created the law of APOSTASY which simply is the ‘abandonment’ of faith, changing your religion or chosing not to have any. Under Saudi law, such a basic human option of which faith to follow will have you beheaded. And then they dare claim that Islam is a faith of love!!!??


Saudi has managed this sectarian war just as they manage the removal of oil from beneath the sands.

Saudi Arabia have been accused of the USA 9/11 attacks.

Saudi Arabia have been accused of founding Islamic State of Iraq and Levant and funding their actions.

Saudi Arabia have been accused of the Bangladesh killings over the past 4 years.

Saudi Arabia have been accused of being behind European attacks and planning attacks.

Saudi Arabia have been accused of funding the Tunisian attacks.

Saudi Arabia have been accused of funding the terror in Chechnya and of threatening Russia to restart the war.

Saudi Arabia have been responsible for the War in Syria, confirmed..as well as a myriad of other wars and attacks from Nigeria to Chechnya, Afghanistan to Pakistan, Bangladesh.

We are publishing news media reports from around the world that shows just how facts and allegations cannot be placed at the feet of one country or political movement.


We have hundreds of confirmed documents that show how even allies of Saudi Arabia in the west, are either questioning their actions or stating as fact the guilt of Saudi Arabia.


Over the coming months we shall be publishing ALL documents, reports, allegations and more.

We shall be asking for trade to be cut with Saudi Arabia by some of the worlds most well known names.

Publishing businesses with links to the Saudi regime will eventually result in the negative publicity required. It is impossible for western businesses to deal with a state which has been blamed for 9/11 and the formation of ISIS / ISIL, without negative publicity. It is precisely that negative publicity which must be promoted.


There are hundreds of cases of businesses that have failed once their connection to a terror state (which is how Saudi Arabia is being termed by some diplomats ) has been publicised.  Our strength is that whilst the public will ignore one or two reports, or a hundred when issued over the 4th of July holidays, they do not become ignored when amalgamated and gathered into one site, under one umbrella of truth.


FUNDING

We receive no advertising funding as our site is deliberately designed for plain access with clear visibility on mobile devices anywhere on earth. Our site was visited from Mecca, Kabul, London, Madrid, Harare, Jo’burg, Kinshasa, Mali, Pakistan, Canada and 48 different countries in a one hour test period to trial the site on 6 main devices used  in undeveloped parts of the world.


We have avoided certain aspects of site design popular today, which fail or become costly when accessed in some parts of the world. We have also published mainly in English, English English and not American, which are then translated easily and quickly to any other language. This was a deliberate choice following the variations of Arabian language alone, which on a test showed as problematic. Our final published version has been proven extremely favourable and we had even expanded the size of fonts to above the norm following requests from visitors. The numbers of visitors who contact us with favourable comments is a possitive way of showing how accessible the site is worldwide and especially from within coutries such as Saudi Arabia, Egypt and Turkey.


Our research is funded through those private individuals who have secured the leasing on our domain name.


Previous to the name TheHistoryOfIslam.com we had been publishing facts for 2 years, but with little impact from site visitors because we could not secure a relevant and respective name, and lacked the vast funds of those that do not agree with us, for promotion to overcome this. A high profile name can cost $3 - 18 million!


Securing the name with the domain TheHistoryOfIslam.com , even though just leased, has enabled our site to grow and visitors to find the site easily and quickly, rising to averages of 22,000 per 24 hours in the first month alone, increasing further since.

It is clear that have secured the domain under lease has changed our entire structure from a small info site to one which has been contacted from the UK and the USA by politicians seeking genuine and fact based information, not the official nonsense often gathered by governmental departments with a financial bias.


We are hopeful of one of our current supporters, or new a new one, buying the domain for our permanent use. After all, how would Ebay or Apple look if they too leased their domains and then lost its use? We are however extremely positive on this level and have little doubts that we shall be able to secure a deal to buy the domain completely (a common question we are asked).


We do need your support by your visiting our site and reading the constantly updated pages, through to spreading the word of what we offer in news and facts.


We have secured our presence online for the immediate future with gratitude to our private supporters. TheHistoryOfIslam.com has given our message the global access it needs and deserves. We pray that our fortune will continue and that our publishing will continue to provide you with all the evidence that you need to make a change in how Saudi Arabia and its regional friends are seen and treated, and for Islam as a faith to be rescued from the murderous path it is speeding along to self destruction.


Because we have NO connection to the Saudi regime or business, we are free from their influence or economic threats. We are hugely greatful for those that contact us to see just what they are unaware of. The citizens that often suffer at the end of Political, religious control, commonly are the majority, but not the wealthy.


****We no longer provide an upload service for you to upload details to the site direct. All articles etc must be sent to our usual email address and then we will arrange the appropriate upload.  This has become vital for maintaining YOUR safety and YOUR security as we recenty suffered the sudden arrest of one of our information supliers when they left their upload IP corrupted and traced. 18 police breaking down the door at 3am with children screaming is just not to be repeated for the sake of covering tracks. Especially as we must have a feed of news.   We use secure email addresses, those wishing to provide regular or bulky files, are provided seure and sole email addresses which do not show either content traced or any details other than GENERAL CONTACT.



مرحبا لجميع أولئك الذين يزورون هذا الموقع بعقل مفتوح وشركة الإيمان.

ليست لدينا نية في التشكيك في عقيدة أحد، وكل ما نفعله هو أن نقدم لك مع الحقائق القائمة على الأدلة وحيثما كان ذلك مناسبا وممكنا، النصوص والآيات.

لقد تغيرت الإسلام على مدى قرون من ما كان في الأصل حركة الاجتماعية والسياسية، إلى شكل من أشكال الإيمان في اسمه ويقال إن القرآن للسماح وحتى المطالبة قتل أي شخص لا نشاطركم تفسير معين للإسلام.

وهناك ما يسمى المدافعون (أولئك الذين لن نتسامح والعثور على الدفاع عن أي وجميع أعمال القتل والمعادية للمجتمع الأعمال من قبل أشخاص غير السكان الأصليين على المواطنين المقيمين) والجناح الليبرالي الذي سيستمر إلى الأبد لتبرير وفهم أعمال القتل من الارهابيين بغض النظر عن شدة مروعة. هؤلاء الناس مذنبون مثل القائمين الإرهاب كما انهم يرون أساس لفي بعض الأحيان تفسر الأفعال حسب الاقتضاء.

وقد أصبح الإسلام الدين الوحيد الذي.

• تصاريح القتل باسم الإسلام

• يطالب القتل باسم الإسلام


كما أصبح فراغا الإيمان الحب والرحمة والتعاطف. سعيد وعلى استعداد للسماح الحرمين لاستخدامها لنشر الكراهية ضد إخوانهم المسلمين.

في أيام والدي، كان الإسلام دين الذي rasied عليه من قبل والتي بموجبها معظم جيرانه عاش. لم يفعل هو أو بلدته النظر قتل السياح والمسافرين التي تمر عن طريق استكشافاتهم العربية، أبدا. بعد الآن، فقد أصبح الإيمان الذي يطالب مسلم واحد لقتل الآخر لا لسبب سوى أنها نوع خاطئ من المسلمين.

كثير من الناس يتساءلون الإسلام في مواجهة القتل العالمية التي يجري باستمرار باللوم على المملكة العربية السعودية والعائلة المالكة سعود. نأمل أن فصل ما يتم نزل باسم الإسلام ولكن هو سياسي فقط، عن طريق توفير الأساسيات من تاريخنا، لذلك غالبا ما مخطوفة.

بالصدفة، بمحض الصدفة، بدأنا يشمل أفعال المملكة العربية السعودية.

وقد كان هذا المستحيل عدم القيام به، لا لسبب سوى أنهم أوصياء على مقدساتنا لجميع المسلمين، ولكن يجري ثبت عليهم أن يكونوا في قلب خلق الكراهية التي لديها مسلم قتل المسلمين وإزالة أي حرية الاختيار حتى في الإيمان الذي قرر أحدهم للعيش. نعم، المملكة العربية السعودية حتى أنشأ قانون الردة الذي هو ببساطة "التخلي" الإيمان، وتغيير الدين أو تنحاز ليس لديهم أي. وبموجب القانون السعودي، فإن مثل هذا الخيار من حقوق الإنسان الأساسية التي الإيمان لمتابعة سيكون لكم قطع رأسه. وبعد ذلك يجرؤ يدعون أن الإسلام هو دين الحب !!! ؟؟



تمكنت السعودية هذه الحرب الطائفية مثلما إدارة إزالة النفط من تحت الرمال.

وقد اتهمت المملكة العربية السعودية من هجمات الولايات المتحدة الأمريكية 11/09.

وقد اتهمت المملكة العربية السعودية تأسيس الدولة الإسلامية في العراق والشام وتمويل أعمالهم.

وقد اتهمت المملكة العربية السعودية من عمليات القتل بنغلاديش على مدى السنوات ال 4 الماضية.

وقد اتهم السعودية بالوقوف وراء الهجمات الأوروبية والتخطيط لهجمات.

وقد اتهمت المملكة العربية السعودية لتمويل الهجمات التونسية.

وقد اتهمت المملكة العربية السعودية من تمويل الإرهاب في الشيشان وتهديد روسيا لاستئناف الحرب.

وكانت المملكة العربية السعودية مسؤولة عن الحرب في سوريا، وأكد، فضلا عن عدد لا يحصى من الحروب والهجمات من نيجيريا الى الشيشان وأفغانستان إلى باكستان، بنغلاديش أخرى.

نحن نشر تقارير وسائل الإعلام من مختلف أنحاء العالم أن يظهر مدى الحقائق والمزاعم لا يمكن وضعها تحت أقدام بلد واحد أو حركة سياسية.


لدينا المئات من الوثائق أكدت أن تبين كيف حلفاء السعودية في الغرب حتى، إما استجواب أعمالهم أو تفيد كحقيقة ذنب المملكة العربية السعودية.


خلال الأشهر المقبلة سنكون نشر جميع الوثائق والتقارير والمزاعم وأكثر من ذلك.

نحن يجب أن يسأل عن التجارة إلى أن تقطع مع المملكة العربية السعودية من قبل بعض من العوالم أكثر من المعروف جيدا أسماء.

ونشر الأعمال التجارية مع وصلات للنظام السعودي يؤدي في نهاية المطاف في الدعاية السلبية المطلوبة. ومن المستحيل بالنسبة للشركات الغربية للتعامل مع الدولة التي القي باللوم عليها في 11/9 وتشكيل ISIS / ISIL، دون الدعاية السلبية. ومن الدعاية على وجه التحديد أن السلبية التي يجب تعزيزها.


هناك مئات الحالات من الشركات التي فشلت مرة واحدة علاقتهم دولة إرهاب (والذي هو كيف يتم وصف المملكة العربية السعودية عن طريق بعض الدبلوماسيين) تم نشرها. قوتنا هي أنه في حين أن الجمهور سوف تجاهل واحد أو اثنين من التقارير، أو مئة عندما صدرت خلال 4 أيام العطل يوليو، إلا أنها لم تصبح تجاهلها عند دمج وجمعها في موقع واحد، تحت مظلة واحدة من الحقيقة.


التمويل

نحن نتلقى أي تمويل الدعاية كما تم تصميم الموقع بشكل متعمد من أجل الوصول عادي مع رؤية واضحة على الأجهزة المحمولة في أي مكان على وجه الأرض. وقد زار موقعنا من مكة المكرمة، كابول، لندن، مدريد، هراري، جؤبورج، كينشاسا، مالي وباكستان وكندا و 48 دولة مختلفة في فترة الاختبار ساعة واحدة إلى المحاكمة الموقع في 6 الأجهزة الرئيسية المستخدمة في المناطق المتخلفة لل العالم.


لقد تجنبنا بعض جوانب تصميم موقع شعبية اليوم، والتي تفشل أو أن تصبح مكلفة عند الوصول إليها في بعض أجزاء من العالم. نشرنا أيضا أساسا باللغة الإنجليزية، اللغة الإنجليزية اللغة الإنجليزية وليس أمريكا، والتي يتم ترجمتها بسهولة وبسرعة إلى أي لغة أخرى. كان هذا اختيارا متعمدا بعد الاختلافات في اللغة العربية وحدها، والتي أظهرت في اختبار إشكالية كما. وقد ثبت لدينا النسخة المنشورة النهائي مواتية للغاية، وحتى ونحن قد وسعت حجم الخطوط إلى فوق القاعدة بعد ورود طلبات من الزوار. أعداد الزوار الذين الاتصال بنا مع تعليقات ايجابية هو وسيلة الفعل possitive لإظهار كيف يمكن الوصول إلى الموقع في جميع أنحاء العالم وخاصة من داخل أنتجته مثل المملكة العربية السعودية ومصر وتركيا.


ويتم تمويل البحوث من خلال تلك الأفراد الذين تأمين التأجير على اسم النطاق لدينا.


السابق إلى اسم TheHistoryOfIslam.com كنا قد نشر الحقائق لمدة 2 سنة، ولكن مع تأثير ضئيل من زوار الموقع لأننا لا يمكن تأمين اسما ذات الصلة، ومنها، وتفتقر إلى الأموال العظمى من تلك التي لا تتفق معنا، لتعزيز للتغلب على هذا. يمكن أن يكلف اسم رفيعة المستوى $ 3-18٬000٬000!


تأمين الاسم مع TheHistoryOfIslam.com نطاق، على الرغم من مستأجرة فقط، وقد مكن موقعنا لتنمو والزوار للعثور على الموقع بسهولة وبسرعة، وترتفع إلى متوسطات 22000 في 24 ساعة في الشهر الأول وحده، وزيادة أخرى منذ ذلك الحين.

ومن الواضح أن ضمنت تغير المجال تحت الإيجار لدينا هيكل كامل من موقع معلومات صغيرة إلى واحدة الذي تم الاتصال من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية من قبل السياسيين الحصول على معلومات حقيقية والواقع القائم، وليس هراء الرسمي في كثير من الأحيان جمعها من قبل الإدارات الحكومية مع وجود تحيز المالي.


ونحن نأمل في واحد من أنصار الحالي، أو جديدة واحدة جديدة، وشراء المجال للاستخدام الدائم لنا. بعد كل شيء، كيف سيكون موقع ئي باي أو أبل ننظر إذا كانت مؤجرة من المجالات، وبعد ذلك فقدت استخدامه؟ بيد أننا إيجابية للغاية على هذا المستوى ولديهم شكوك تذكر أننا سوف تكون قادرة على تأمين صفقة لشراء المجال تماما (سؤال شائع يطلب منا).


نحن بحاجة دعمكم عن طريق زيارة موقعنا وقراءة الصفحات التي تم تحديثها باستمرار، وصولا إلى نشر كلمة ما نقدمه في الأخبار والوقائع.


لقد ضمنت وجودنا على الانترنت في المستقبل القريب مع الامتنان لأنصار الخاص لدينا. وقد أعطى TheHistoryOfIslam.com رسالتنا وصول العالمي يحتاج ويستحق. نحن نصلي من اجل ان لدينا ثروة سوف تستمر وان النشر لدينا ستواصل تقديم لكم مع كل الأدلة التي تحتاج إلى إجراء تغيير في الطريقة التي ينظر المملكة العربية السعودية وأصدقائها في المنطقة وتعامل، والإسلام كدين لانقاذهم من عن المسار المهلك أنها مسرعة على طول لتدمير الذات.


لأن لدينا لا علاقة للنظام السعودي أو الأعمال التجارية، ونحن أحرار من نفوذهم أو التهديدات الاقتصادية. ونحن ممتنون بشكل كبير لتلك التي الاتصال بنا لنرى ما أنهم لا يدركون. المواطنين الذين غالبا ما يعانون في نهاية السياسية، السيطرة الدينية، هي عادة الأغلبية، ولكن ليس للأثرياء.


**** لم نعد تقديم خدمة تحميل لك لتحميل التفاصيل على الموقع مباشرة. يجب أن ترسل جميع المواد وغيرها لدينا عنوان البريد الإلكتروني المعتاد وبعد ذلك سوف نقوم بترتيب تحميل المناسب. وقد أصبح هذا حيوي للحفاظ على سلامتك وأمنك كما عانينا مؤخرا اعتقال المفاجئ من واحدة من الموردين معلوماتنا عندما غادروا IP تحميل من تلف وترجع. 18 شرطة كسر الباب في 3:00 مع الأطفال يصرخون ليست مجرد لتتكرر من أجل تغطية المسارات. خصوصا ويجب علينا تغذية الأخبار. نحن نستخدم عناوين البريد الإلكتروني آمن، أولئك الذين يرغبون في تقديم الملفات العادية أو كبيرة الحجم، يتم توفير عناوين البريد الإلكتروني آمنة والوحيدة التي لا تظهر أي محتوى تتبع أو أي تفاصيل أخرى من الاتصال العام.


Translated to B1 Arabic . Please use the below UK/GB English if you wish a further translation to your language..

Who owns the domain name  www.TheHistoryOfIslam.com

CLICK TO CLOSE

TheHistoryofIslam.com is credited for highlighting the SAUDI ARABIAN horrors as an independent website.

AND IT WORKS!!!

FUTURE UK TO SAUDI WEAPONS SALES TO BE RECONSIDERED UNDER LICENCING STRUCTURE


Politicians have contacted us from across the world for details we have as yet not published and for detailed information surrounding facts they were unaware of!!


THE WORLD is slowly waking up to SAUDI terror financing and realising that their own nations will also be at danger!

We wish the new owners all the best fortune in continuing the message of the site and protecting Muslims from the barbarians claiming to be Muslims.

The previous owners were unable to raise the required funds to obtain the domain name of TheHistoryOfIslam.com.

The new owners have!

CLICK TO CLOSE

Click for pagel